Kahrammana and the forty thieves

karar-alaa-660x330

At the first glance many people think that the forty thieves are Ali Baba’s because that story is famous with that number of thieves but they are quite different !
Our story took place in Baghdad in old times where there was a clover and a brave girl her name is Kahrammana lives with her father, who owned a Khan that it is similar to a hotel nowadays, Many of the convoys and travelers stayed in it through their long traveling.
Also he owned a wagon that carrying a jars that he used it for selling oil in market, every morning he went to the market to transports an oil filling jars and selling it there.
One cold winter night, Kahrammana got up from her bed after hearing strange noises, she saw a number of strangers hiding in empty jars but they were still overlooking through their hiding heads, shortly after the place filled with police but the thieves still hiding, Kahrammana sped to wake up her father and tell him about them.
Kahrammana and her father thought of a way to expose the thieves so the police see them, they decided to make a noise in khan so when the thieves hide their heads in jars Kahrammana and her father can perform their plan, and after they made a noise the thieves scared and hided, Kahrammana started to pour the jars with hot oil until she approached to fill jars with hot oil they went out from jars and screamed,that prompting the police to catch them.
Kahrammana is a symbolizes truth and courage in Baghdadi history, nowadays Kahrammana has a statue in central Baghdad and was placed in this current site in the 70s.

Advertisements

1959423_290348304464753_5764582910623852579_n

يـا سفيـنة الشموخ والتـسامح والكمالـي غـزتكـ أيـادي الارهـاب والـاجرامي فـلـا السفيـنة أنـكسرت ولـا أجسادي

الـابطال

 ضمن فعاليات ” كلنا مواطنون ” الذي يهدف الى اشراك الشباب العراقي لمكافحة الطائفية وتعزيز التنوع في العراق, قام مجموعة من الشباب العراقي من مختلف الديانات  والطوائف بزيارة كنيسة سيدة النجاة في بغداد حيث غرد الحاضرون أيات وتراتيل الوطن والقران والانجيل للسلام والوئام والمحبة لأرض الرافدين وأهلها

حيث قام الاب نبيل بشرح عادات وتقاليد الديانة المسيحية على مسامع الحضور وكذلك تمت مناقشة المصاعب التي يواجهها المسيحيين في بغداد خاصة وفي باقي المحافظات عامة في ظل الظروف الحالية واسباب الهجرة الداخلية والخارجية للمسيحيين وضرورة المحاولة للحد من نزيف الهجرة وكيفية تصحيح الصورة النمطية الخاطئة حول المكون المسيحي بالعراق , وتم التاكيد على ان العراق ارض الانبياء لا يستطاع ان يعتاش بها الا بوجود المسلميين والمسيحيين وباقي الطوائف جنبا الى جنب فالبلاطة المحتوية على اكثر من صنف هي اقوى من البلاطة المحتوية على صنف واحد وهذا هو العراق

 

articles_image120121216151803ORqD

ان شكل كنيسة النجاة المتمثل بسفينة شراعها الصليب الشامخ الذي يعبر عن الشموخ والكبرياء فعلى الرغم من انها تعرضتت لهجوميين ارهابيين منفصليين راح ضحيتها عدد كبير من الشهداء وتعرض الكنيسة حينها لاضرار جسيمة لكنها بقيت شامخة عامرة بدماء شهدائها الابرار ولتكون نصبا قوميا حيا لشهداء العراق كلهم

 وأكد الحضور على انه التفاهم المتبادل والحوار بين الأديان يشكلان بعدين هامين للسلام والتعايش السلمي بين الأديان وهذه اهم اهداف مشروع ” كلنا مواطنون” و سفراءها

سفراء المواطنة في بغداد يزورون كنيسة سيدة النجاة